Public Relations

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا فهذا بيتك الثانى
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
Public Relations

شبــــاب العلاقات العــــــامة .....يلا نفيـــد و نستفــــيد


    ربنا يستر ومافيش بلاد تانيه تقلد الموضوع ده خصوصا......

    شاطر
    avatar
    7OBA_MH

    عدد المساهمات : 228
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    العمر : 27
    الموقع : luxor

    ربنا يستر ومافيش بلاد تانيه تقلد الموضوع ده خصوصا......

    مُساهمة من طرف 7OBA_MH في السبت يناير 15, 2011 6:55 pm

    تونس - وكالات - تحت ضغط الشارع والاحتجاجات الاجتماعية تنحّى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وتولى رئيس الوزراء محمد الغنوشي إدارة دفة الحكم مؤقتا.
    وقال الغنوشي في بيان على شاشة التلفزيون التونسي، قرأه محاطا برئيسي مجلس النواب فؤاد المبزع ومجلس المستشارين عبدالله القلال، عن تسلمه الحكم «طبقا لاحكام الفصل 56 من الدستور»، الذي يتناول «تعذر رئيس الجمهورية القيام بمهامه بصفة وقتية».
    واضاف «وباعتبار تعذر على رئيس الجمهورية ممارسة مهامه بصفة وقتية، أتولى من الآن سلطات رئيس الجمهورية وأدعو كل ابناء الشعب من مختلف الحساسيات الفكرية والسياسية والفئات والجهات بالتحلي بالوحدة لتمكين بلادنا، التي تعز علينا جميعا، من تخطي هذه الصعاب».
    كما تعهد الغنوشي «باحترام الدستور» والقيام «بالاصلاحات السياسية والاجتماعية التي تم الاعلان عنها بكل دقة بالتعاون مع الاحزاب ومكونات المجتمع المدني».
    وتوقعت مصادر قانونية أن يتم تسليم السلطة إلى رئيس البرلمان حسب ما ينص عليه الدستور، وقالت أن بن علي لم يقدم استقالته إن ما نقل السلطة بالتكليف إلى رئيس الوزراء.
    في الوقت نفسه، قالت مصادر مقربة من الحكومة ان بن علي غادر البلاد فعلا عند الخامسة بالتوقيت المحلي التونسي، ولم تعرف وجهته بالتحديد. ففي حين نفى قصر الاليزيه في فرنسا وصول بن علي إلى باريس، اشارت مصادر اعلامية إلى توجهه إلى مالطا تحت حماية ليبية.
    وتحولت موجة الغضب إلى موجة فرح في شوارع تونس بعيد اعلان تنحي الرئيس، وخرج الناس إلى الشوارع واطلقت ابواق السيارات. وافيد باعتداءات تعرضت لها بعض المقار والممتلكات التي تعود إلى اقرباء الرئيس المتنحي. وسارعت المعارضة إلى التنديد بها ودعت الشعب التونسي إلى طي صفحة الماضي وتناسي الاحقاد.
    هذا، وأفرجت السلطات عن الناطق باسم حزب العمال الشيوعي المحظور في تونس حمة الهمامي.
    وكانت السلطات أعلنت حالة الطوارئ في البلاد، عقب قرار الرئيس السابق زين العابدين بن علي اقالة الحكومة وتكليف الغنوشي تصريف أعمال، وحل البرلمان وإعلان انتخابات مبكرة. وأعلن مصدر ملاحي أن الجيش التونسي سيطر على المطار وأغلق المجال الجوي.
    وكانت معلومات صحفية ترددت، مفادها ان الأمن اعتقل أفرادا من أسرة الطرابلسي (أصهار الرئيس بن علي) قبيل مغادرتهم مطار تونس.
    وفي اول رد فعل عالمي على التنحي، قال البيت الابيض انه يعتقد ان الشعب التونسي له الحق في اختيار زعمائه وانه سيتابع احدث التطورات عن كثب.

    تفريق تظاهرة أمام الداخلية
    في غضون ذلك، فرقت الشرطة التونسية تظاهرة حاشدة امام وزارة الداخلية شارك فيها الآلاف، مرددين هتافات مطالبة الرئيس بن علي بالتنحي. واطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين الذين فروا في المناطق المحيطة بوزارة الداخلية.
    واعتبر المتظاهرون أن تونس لا يمكن أن تحصل على الديموقراطية الحقيقية، طالما أن بن علي بقي في السلطة.
    وسجلت الــ 24 ساعة الماضية سقوط نحو 17 قتيلاً في المواجهات، وفق مصادر طبية.
    وكان آلاف التونسيين طالبوا امس برحيل الرئيس وتواصلت في العاصمة التظاهرات والتجمعات في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي، جمعت آلاف المتظاهرين المحتجين الذين هتفوا «انتفاضة مستمرة.. وبن علي برة»، و«بالروح بالدم نفديك يا شهيد»، و«الشعب يريد استقالة بن علي»، و«لا لا للطرابلسية (عائلة زوجة الرئيس ليلى الطرابلسي) الذين نهبوا الميزانية».
    وردد المحتجون النشيد الوطني التونسي، رافعين يافطات كُتب على بعضها «بن علي ارحل». وجرت تظاهرات مماثلة في العديد من المدن التونسية الاخرى.

    scorpio
    المشرفين

    عدد المساهمات: 300
    نقاط: 843
    تاريخ التسجيل: 07/12/2010
    الموقع:


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 20, 2018 5:18 am