Public Relations

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا فهذا بيتك الثانى
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
Public Relations

شبــــاب العلاقات العــــــامة .....يلا نفيـــد و نستفــــيد


    التعريف بالسياسة

    شاطر
    avatar
    zedan2011

    عدد المساهمات : 495
    تاريخ التسجيل : 31/12/2010
    العمر : 28
    الموقع : هاي كوره

    التعريف بالسياسة

    مُساهمة من طرف zedan2011 في الأربعاء يناير 12, 2011 3:57 pm

    <BLOCKQUOTE class="postcontent restore ">
    التعريف بالسياسة

    السياسة هي علم السلطة


    مفهوم السياسة ابتداءا مفهوم واسع لا يمكن تحديده بسهولة كمصطلح وقبل . وقبل تناول التعاريف الواردة عن السياسة والاساس الذي بنيت عليه هذه التعاريف لابد من فهم ناحيتين متصلتين بالسياسة الاولى وهي نشاة الظاهرة السياسية والثانية حدود الظاهرة السياسية.

    اولا: نشاة الظاهرة السياسية (ملاحظتها واكتشافها)

    فيما يتعلق بنشاة الظاهرة السياسية قديمة منذ الازل نشاة بنشوء الانسان على الارض ولكن ملاحظتها واكتشافها بدا يما بعد.
    فمنذ تبلور الجماعة الانسانية سواء كانت في الاسرة او العشيرة وجدت الظاهرة السياسية . فالاسرة والعشيرة هما البذرة الاولى للجماعة الانسانية اساس الظاهرة السياسية. اذن الظاهرة السياسية هي قديمة ولكن الحداثة في ملاحظتها واكتشافها وتميزها عن سواها من الظواهر وبالتالي محاولة التفكير فيها واخضاعها للبحث والتحليل بصفة مستقلة.
    وبداية اتصف الفكر السياسي في بداياته الاولى بالظواهر الطبيعية والاساطير (تصورات فلسفية) الى ان جاء المفكرين اليونانين وابرزهم ارسطوا لوضع قواعد علمية في القياس والاستقراء الواقعي. ومع ذلك لا يمكن اهمال من سبق ارسطو من فلاسفة ومفكرين يونان امثال افلاطون وسقراط وهيبودام دي ميليه واكزونوفون وغيرهم.
    وعلى الرغم مما قدمه فكر ارسطوا من اثار علمية للفكر السياسي فان اثاره لم تقفز بالفكر السياسي على مستوى متطور، وبقيت افكاره تتصف بالجمود حتى القرن السادس عشر بعد الميلاد حين هبت رياح التغير الذي ولدت على اثر عصر النهضة الاوربية. وخاصة بعد مساهمات ميكيا فيللي الذي فصل السياسية عن الاخلاق وبذلك اختلف مع ارسطوا في منهجه الفلسفي والاخلاقي. وما يهمنا معرفته ان ما بعد ارسطوا ولدت افكار ولكن اغلبها لافكار ارسطوا او ارتداد له خصوصا في مسالة مزج السياسية بالفلسفة او الاخلاق . اذ عارضه اصحاب اللاهوت من وجهة نظر دينية. وابرزهم القديس اوغسطين والقديس توما الاكويني في العالم المسيحي، واخوان الصفا والفارابي واب سينا وابن رشد وابن خلدون في العالم الاسلامي.
    وقد اتسمت الظاهرة السياسية في الفترة ما بعد ميكيا فيللي وحتى بدايات القرن الحالي بالتبلور البطيء والهاديء ومال ذلك سببين هما:
    1. ولوج عصر المنهجية الفعلية والعلمية او عصر الثورة المنهجية في راس الظواهر السياسية واتباع منهج علمي قام على الواقعية لا على الخيال او التامل في عملية البحث . فاذا كان مفكري العقد الاجتماعي امثال لوك وروسو ومفكرين اخرين امثال ستيورات مل وبنتام بنوا افكارهم بشكل تاملي فكانت نتائجهم غير واقعية وموضوعية ، فان افكار مونتيسكيو التي اتبعت المنهج الاستقرائي في ابراز السياسة كظاهرة مستقلة عن الاخلاق او غيرها في التحليل والاستنتاج ثم اعقبه مفكرين علميين امثال اوكست كونت الذي اعلن الثورة على المناهج غير العلمية ودي توكفيل في دراسته الواقعية للمجتمع الامريكي وكارل ماركس فس ربطه الظاهرة السياسية بالظاهرة الاقتصادية.
    2. بروز الاهتمام بالظواهر الانسانية كالاقتصاد والقانون والاجتماع والاخلاق … الخ وانسلاخها كعلوم مستقلة واحدة تلو الاخرى مما افاد الظاهرة السياسية من ان يكون العبء عليها في الانسلاخ عن تلك الظواهر واظهر اهمية تبلور الظاهرة السياسية كعلم له استقلاليته فيما بعد بدا يدرس كعلم مستقل وهو علم السياسة لدى جامعات اوربا الغربية وامريكا في بداية القرن العشرين.
    </BLOCKQUOTE>

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 8:58 pm